الاحتفال العالمي بساعة الأرض 2017

شاركت أمس الأحد وزارة البيئة المصرية في الاحتفال العالمي بساعة الأرض 2017، في احتفالية المتحف القومي للحضارة المصرية، بحضور خالد فهمي وزير البيئة وممثلي عدد من الجمعيات الأهلية وملكة جمال مصر للسياحة والبيئة وعدد من الإعلاميين والشباب والمواطنين. وتم إطفاء أنوار المتحف مساء لمدة ساعة ، وتم إشعال الشموع ورفع لافتات تعبر عن الدعم والمشاركة لمبادرة إطفاء الأنوار لمواجهة آثار التغيرات المناخية. وأوضحت وزارة البيئة، في بيان لها مساء أمس الأحد، أنه تم إطفاء الأنوار بعدد من المعالم الرئيسية كالأهرامات والقلعة وبرج القاهرة ومكتبة الإسكندرية إلى جانب مشاركات عدد من الجهات والمجتمع المدني والمواطنين. وأكد وزير البيئة أن مشاركة فئات مختلفة من المواطنين في هذا الحدث يدل على وعي المواطنين بأهمية البيئة ورسالة ساعة الأرض والتي تهدف إلى ترشيد الاستهلاك للموارد الطبيعية للأرض وخاصة ترشيد الطاقة التي ينتج عنها انبعاثات للغازات الدفيئة، والتي تتسبب بدورها إلى تفاقم ظاهرة تغير المناخ التي تنتج عن ارتفاع درجة حرارة الأرض وما يتبع ذلك وبالتالي التأثير على التنوع البيولوجي والحياة بشكل عام. ///////////////////// عمان / نظمت جامعة الحسين بن طلال بالأردن، مؤخرا، ورشة عمل في موضوع "الطاقة المتجددة بين الواقع والطموح"، وذلك للتعريف بمزايا مشروعات الطاقة المتجددة في منطقة معان الأردنية. وأكد رئيس الجامعة علي القيسي أن تحدي الطاقة يواجه العالم والأردن بشكل خاص الذي يستورد 98 في المائة من احتياجاته من الطاقة والذي بلغ في عام 2009 ما نسبته 13 في المائة من الناتج القومي، مبرزا أن محافظة معان أصبحت محط أنظار المستثمرين في مجالات الطاقة نظرا لما تتمتع به من ظروف مناخية متميزة وفريدة ووقوعها على الحزام الشمسي وتسجيل أعلى نسبة إشعاع على مستوى العالم. وأشار عميد البحث العلمي والدراسات العليا محمد الرصاعي في كلمته عن الوفر المالي الذي تمتاز به الطاقة المتجددة باستمراريتها وعدم تأثيرها السلبي على البيئة وانعكاس جميع هذه الامتيازات على التنمية المحلية للمجتمعات والمناطق التي تقام فيها هذه المشروعات. وتضمنت الورشة جلستين نوقشت في الجلسة الأولى كميات الإشعاع الشمسي في محافظة معان واستغلالها في توليد الطاقة الكهربائية، ومشروعات الطاقة المتجددة في منطقة الجنوب والمشروعات المستقبلية، وطاقة الرياح وخريطة الرياح في منطقة الجنوب، ثم الأنظمة والتشريعات التي تنظم قطاع الطاقة المتجددة. كما تم في الجلسة الثانية مناقشة الأثر التنموي لمشروعات الطاقة المتجددة في محافظة معان، والطاقة المتجددة في محافظة الكرك وجامعة مؤتة، ورمال السيليكا الأردنية وإمكانية التطبيق في مجال الأجهزة الكهرو- ضوئية، ومناقشة برنامج الماجستير في الطاقة المتجددة. //////////////////// الدوحة/ أفادت شركة قطر لتقنيات الطاقة الشمسية بأن بدء إنتاجها لمادة "البوليسيليكون" المكون الأساسي المستخدم في أكثر من 90 في المائة من وحدات الطاقة الشمسية في العالم يسير في اتجاه تحقيق رؤيتها لأن تصبح من كبرى الشركات العالمية الرائدة في حلول الطاقة الشمسية. وأوضحت، في بيان عممته أمس الأحد، أنها بدأت بإنتاج مادة "البوليسيليكون" في مراحله الأولية بمصنعها الواقع بمدينة راس لفان الصناعية (تقع على بعد 80 كلم شمال شرق الدوحة). ونقل البيان عن رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة قطر لتقنيات الطاقة الشمسية، خالد الهاجري، قوله إن إنتاج الشركة الأولي من مادة "البوليسيليكون" يعتبر من أهم الإنجازات التي نجحت في الوصول إليها، إذ أنها تمهد الطريق لانطلاق تصنيع احتياجات الطاقة الشمسية على المستوى الإقليمي، مشيرا الى أن الشركة تطمح إلى توسعة مصنعها لإنتاج مادة البوليسيليكون في مدينة راس لفان الصناعية لإنتاج ما يعادل 50 ألف طن متري سنويا من هذه المادة، في ما يمثل خطوة انتاجية مهمة على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في إنتاج الطاقة الشمسية. ولفت المصدر ذاته الانتباه الى أن مصنع الشركة يحتوي على وسائل تكنولوجية صديقة للبيئة من مفاعلات متقدمة وأنظمة تبريد موفرة للطاقة، ومرافق لمعالجة النفايات مزودة بتقنيات متقدمة وموفرة للطاقة تعمل على تدوير الغازات الزائدة والمياه لإعادة استخدامها في نظام حلقة مغلقة، مضيفا أن المصنع يتوفر أيضا على مزرعة للطاقة الشمسية تنتج 1.1 ميغاواط من الطاقة الشمسية، فضلا عن توظيفه الألواح الشمسية فوق المواقف والمباني الخاصة بالمصنع لتزويد المنشآت الإدارية للشركة بمستلزماتها من الطاقة. تجدر الإشارة الى أن شركة قطر لتقنيات الطاقة الشمسية تقوم بالاستثمار في مجموعة من الشركات بقطاعات الطاقة الشمسية، من ذلك استثمارها في كل من شركة "سولار وورلد"، و"سينتروثيرم" من كبرى الشركات الفاعلة في مجال الطاقة الشمسية في ألمانيا وعلى مستوى العالم، //////////////////////// المنامة/ عرض وفد من تحالف شركتي "كابيتال امباكت" و"فيليبس" مؤخرا على وزير شؤون الكهرباء والماء البحريني، عبد الحسين ميرزا، مشاريع وأنشطة الشركتين في مجال الاستثمار في الطاقة الشمسية وكفاءة التدقيق والاستشارة في ترشيد الاستهلاك، ورغبتهما في المشاركة بمشاريع في مملكة البحرين. وأشار ميرزا خلال اللقاء إلى أن وحدة الطاقة المستدامة التي تعنى بتشجيع الاستثمار في الطاقات المتجددة بمملكة البحرين، يهمها الاطلاع على ما تقوم به الشركات المتخصصة في هذا المجال ودراسة عروضها، والعمل على إمكانية التعاون معها. وأبرز ميرزا، حسب بيان للوزارة، أن الوحدة مهتمة جدا بالاستخدامات الحديثة في مجال الطاقة الشمسية وكفاءة الطاقة ضمن خططها وبرامجها المستقبلية.